اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء  
أخر المشاركات

العودة   اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء > الأقسام العربية > الحــوار المفتوح
اسم المستخدم
كلمة المرور
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم بحث مشاركات اليوم جعل المنتديات كمقروءة

رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع تقييم الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 02/03/06, 12 :53 12:53:03 PM
ال معلم ال معلم غير متواجد حالياً
Moderator
 
تاريخ الانضمام: 10/02/06
المشاركات: 216
المهدي المنتظر قادم

لقد دهشت كثيراً جداً وأنا اطلع على الأحاديث الغيبية وشرحها لعدة علماء معاصرين وما لفت انتباهي هو حديث الساعة ( المهدي المنتظر) وانقلها لكم بحث : محمد أحمد سلامة ففي حديث اشعياء 5 : 8 " ويل للذين يصلون بيتا ببيت, ويقرنون حقلا بحقل حتى لم يبق موضع, فصرتم تسكنون وحدكم فى وسط الأرض" .. وهذا الجزء من التوراة يصف الإسرائيليين وهم يوسعون رقعة دولتهم ببناء المستوطنات وهدم بيوت الفلسطينيين , حتى لم يبق لهم من أرضهم مكان . والآية تشير أيضا الى موقع اسرائيل الجغرافى , حيث البلاد العربية المسلمة تحيطها من كل جانب .وفى اشعياء 5 : 25-29 وصف عقاب الله لليهود على إفسادهم " من أجل ذلك حمى غضب الرب على شعبه , ومد يده عليه وضربه ...فيرفع راية للامم من بعيد ويصفر لهم من أقصى الأرض , فاذا هم بالعجلة يأتون سريعا , ليس فيهم رازح ولا عاثر. لا ينعسون ولا ينامون ...حوافر خيلهم تحسب كالصوان , وبكراتهم كالزوبعة ...ويمسكون الفريسة و يستخلصونها ولا منقذ " ...ورفع الراية هو رمز الحرب أى ان الله سيرسل على اليهود جيشا ليهزمهم , وسيكون لذلك الجيش طائرات تحمل الجنود فيصلون بسرعة ولا يشعرون بالتعب أو النعاس , أما الخيل والبكرات فهما رمز للمدرعات والدبابات الحديثة! ...ونحن قد علمنا من قبل أن دخول الجيش العراقى القدس سيكون بعد دمار أمريكا , ومن هنا نستنتج أن المقاومة العراقية ستحصل على كل الاسلحة التى أحضرها الجيش الامريكى لاحتلال العراق وسيظل العراقيون يقاومون العلو السرائيلى على العالم حتى يأتى عام 2023م حين يظهر فيهم قائد يتجمعون خلفه - وهو السفيانى الذى حدثنا الرسول عنه - وتكون نهاية اسرائيل على يديه !!وقبل أن ننهى هذه الفقرة لدى ملحوظة يجب أن اشير اليها وهى أن الدمار الاول لامريكا عام 2007 \2008 قد يكون عن طريق نيازك تسقط عليها من السماء , ودلالة ذلك أن السورتين اللتين اعتمدنا عليهما فى تحديد تاريخ نهاية امريكا , تحملان أسماء أجسام سماوية "النجم" , "القمر" !!بنظرة عامة على ديانات العالم, سنجد أن مسيحيى الغرب فى انتظار عيسى بن مريم ليوحدهم فيحاربوا الاسلام وباقى الكفرة - فى نظرهم - ووقتها سيهتدى اليهود للمسيحية ويعيش العالم فترة سلام طويلة . أما اليهود فبعد أن حققوا أول ما كانوا يتطلعون اليه من اقامة وطن لهم فى فلسطين , فانهم الآن يجهزون انفسهم لتحقيق العلو الكبير على العالم , وفى اعتقادهم أنه فور حدوث ذلك سيبعث الله لهم ملكا يطلقون عليه "المسيا " يحكم بهم العالم مدة 1000 عام , ويعود للحياة من كان قد مات منهم قبل ذلك!... ولكن ما الحقيقة وسط كل هذا؟! الحقيقة التىاستخلصتها من بحثى هذا سأعرضها هنا مرتبة الاحداث , ثم نستكمل معا بحثنا فى النصوص الدينية التى أوصلتنا اليها : ... " فبعد ان يقع العقاب الالهى على امريكا عام 2007\2008 ويصيب الدمار اغلب ارضها , ستنتهى زعامتها على العالم ويتم تدمير دولة القطب الواحد , وفجأة وسط الاضطراب الذى سيسود العالم بالتأكيد , يقوم اليهود باعلان دولتهم العالمية ويتحقق وعد الله لهم بالسيطرة على العالم و ومن هنا تبدأ أسود فترات التاريخ , حيث تعيش جميع الدول والشعوب تحت حكم اليهود الظالم المظلم . الا انه من الطبيعى ان تظهر جماعات للمقاومة ستكون مراكزها فى العراق وايران و سوريا وداخل عاصمة اليهود أنفسهم - القدس - . وفى هذا الوقت سيظهر السفيانى وهو قائد للمقاومة العراقية يتسم طبعه بالشراسة وسيعلو امره بشدة حينما يظهر جبل الذهب الذى اخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم ان نهر الفرات سينحسر عنه , وعلى امتلاك هذا الذهب سيتقاتل القوم كل يطالب بنصيبه الا ان العراقيين بقيادة السفيانى سيستولون عليه ويبدأون فى تسليح انفسهم استعدادا لمواجهة الدولة اليهودية التى سيبدأ الضعف يحل بها . وفى السعودية يموت الخليفة الذى عينه اليهود فيبدأ ثلاثة من الاسرة المالكة يتنازعون الحكم من بعده ويشتد بينهم القتال . وفى القدس يكون السفيانى قد قضى على الدولة اليهودية وأعلن نفسه حاكما متسلطا على المسلمين . وفى السعودية يموت الثلاثة المتنازعون على الحكم فيجتمع كبار الناس ليعطوا الخلافة الى آخر وأصلح افراد العائلة المالكة فيرفضها ويهرب منهم تاركا المدينة المنورة الى ان يدخل مكة ويحتمى بالكعبة المكرمة , وهنا يتذكر الناس أحاديث الرسول التى تصف المهدى المنتظر وانه ايضا سيحتمى بالكعبة خوفا من مسئولية الخلافة , فيعلم المسلمون ان هذا الشخص هو المهدى حقيقة , ويذهب اليه رجال الدين و الحكماء فى السعودية ليبايعوه على الخلافة , وبالطبع فور ان يعلم السفيانى بهذا يخاف على سلطته ويجهز جيشا لقتال المهدى بمكة الا ان المسلمين فى ايران فور ان يسمعوا بالمهدى ويتأكدوا انه هو, يرسلون على السفيانى جيشا يدخل عليه عاصمته القدس وبالفعل يهزمونه ولكن لا يقتلوا السفيانى بل يهرب الى ان يموت وحيدا . وفى هذا الوقت يكون الجيش الذى بعثه السفيانى لقتل المهدى قد قرب من مكة , وهنا يخسف الله الارض بهذا الجيش فتبتلعه , وبهذه المعجزة يتأكد جميع المسلمين من شخص المهدى , ويبايعونه خليفة على المسلمين. ويبدأ المهدى فى تجميع القوات الاسلامية , وتكوين الدولة الاسلامية الموحدة!! والتى تكون عاصمتها القدس , فيتوافد اليها المسلمون من جميع أنحاء العالم , ويحدث ما أخبرنا عنه الرسول من ان اهل المدينة المنورة سيتركونها ويرحلون عنها. وفى اوربا - الروم- يسود الذعر من قوة المسلمين المتزايدة وخاصة بعد ما حدث من دمار ربانى لامريكا , فتبدأ اوربا فى التوحد وتجميع الجيوش , وتبيت النية لتدمير الاسلام وبالفعل تحدث مواجهات عسكرية بين المهدى وجيوش اوربا يكون النصر فيها للمهدى . ولكن قوة جديدة تظهر على الساحة تجعل المهدى يصالح الروم ويعقد معهم هدنة , فيحدث الاتحاد العسكرى بيننا وبين مسيحيى اوربا لمواجهة القوة الجديدة , وهى - على ما اظن - الصين الشيوعية , وبالفعل تتجه الجيوش لهناك وينصرنا الله عليهم بمساعدة من عنده وهى " خسف الشرق " الذى اخبرنا الرسول به . وفى سوريا ترتاح الجنود فى طريق العودة , وهنا تظهر الخلافات الدينية على السطح مرة اخرى , فيتباهى احد الجنود الروم بان الله نصرهم بالخسف لانهم مسيحيون ويرفع الصليب علامة النصر, فيغتاظ جندى مسلم ويقوم اليه ويقتله. وهنا يستعيد الروم غدرهم وتبدأ الحرب بين الجيشين بعد ان تصل الى الروم الامدادات بما يقارب المليون جندى , وتحدث الملحمة وينصرنا الله عليهم نصرا ساحقا لم تره البشرية من قبل ويدخل العديد من الجنود المسيحيين الاسلام ويحاربوا مع الجيش الاسلامى الذى سيبدأ فى التوغل شمالا ليصل الى تركيا واليونان , ويتم فتح استانبول التى كانت عاصمة الدولة الرومية قديما وعاصمة الدولة العثمانية بعد ذلك ...وهنا, تبدأ أكبر فتنة تقع على الارض منذ خلقها الله , وهى خروج المسيح الدجال !! ويكون خروجه لشدة غضبه من انتصارات المسلمين , وتنتشر الاشاعات بين افراد الجيش بخروجه فيتركون الغنائم ويعودون . وتبدأ فتنته فيضل الكثير من المسلمين بالفعل ويتبعوه . وتستمر فتنته ما يزيد قليلا عن العام , يرسل الله بعدها عيسى بن مريم - كما ورد فى احاديث النبى - فيقتله , وعندما يراه بقايا المسيحيين والذين لم يكونوا قد آمنوا بعد , يدخلوا فى الاسلام . ولكن أمرا شديدا يحدث وقتها , حيث يفتح الله سد يأجوج ومأجوج , فيخرجون ليعيثوا فى الارض فسادا , ويوحى الله لعيسى بن مريم أنه لن يقدر عليهم أحد من الخلق , فتلجأ جموع المسلمين بقيادة عيسى والمهدى الى جبل الطور فى سيناء ويدعون الله كثيرا, الى أن يخلصهم من قبائل يأجوج ومأجوج بان يرسل عليهم مرض فى أعناقهم فيموتون , ثم يرسل الله المطر ليزيل اثر اجسادهم المتعفنة و وينزل المسلمون وقد انتهى العذاب وانتهت الفتن . وحينها يموت المهدى ويصلى عليه عيسى عليه السلام , ويحكم المسلمين مدة 40 عاما تكون من أزهى وأرغد سنوات الارض .فالخير يخرج من الارض بلا حساب والترف فى كل مكان . ولكن بعد مدة الأربعين عاما يموت عيسى عليه السلام ,و ينسى العالم الاسلام شيئا فشيئا , ويسود الفسوق والانحلال , فيرفع الله القرآن حتى أن الناس سيفتحون المصاحف يوما فيجدونها اوراقا بيضاء !!

والله تعالى وحده اعلم0

آخر تحرير بواسطة ال معلم : 02/03/06 الساعة 01 :02 01:02:20 PM.
رد باقتباس
رد


أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

قواعد المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة
لا تستطيع كتابة ردود جديدة
لا تستطيع إرفاق مرفقات في مشاركاتك
لا تستطيع تحرير مشاركاتك

رموز لغة HTML تعمل
الانتقال إلى


جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +3. الوقت الآن 11 :03 11:03:24 AM.


بدعم من vBulletin الإصدار 3.5.3
جميع الحقوق محفوظة ©2000 - 2014,لدى مؤسسة Jelsoft المحدودة.